السعادة في العمل: مسؤولية الإدارة أم الموظف

السعادة في العمل، باتت مطلباً رئيسياً لنجاح الأعمال، وزيادة الإنتاجية في العمل، وضمان ولاء الموظفين، ولكن يبقى السؤال من أين يجب أن

 نبدأ؟ وما هي الظروف التي يجب أن تتوفر لكي نحصل على موظفين سعداء، هذا ما سوف نجيب عنه في مدونتنا في السطور التالية..

ما هي السعادة في العمل

السعادة لا تعتمد على ميزان معين (كقياس درجة حرارة الجسم)، وتختلف من شخص لآخر، ولكن حسب نظرية مارتن سيلجمان عن السعادة “بأنها بشكل عام ترتبط بثلاث مكونات رئيسية هي: تجربة المشاعر الإيجابية، والارتباط ،وحياة ذات معنى، وهذه العوامل قد تعتمد على مدراء الأقسام وكذلك قسم الموارد البشرية وكذلك الشخص نفسه.

اقرأ أيضاً: كتابة المحتوى على لينكدإن للمدراء التنفيذيين

طرق زيادة سعادة الموظفين في العمل

في حال كنت مديراً تنفيذياً او مسؤول موارد بشرية، فالطرق التالية سوف تكون بمثابة دليل لك لزيادة سعادة موظفيك، وطريقك لانضمام شركتك لقائمة أفضل مكان للعمل.

تعزيز ثقة الموظفين بك والتواصل معهم باستمرار

بناء الثقة مع الموظفين عنصر أساسي لتحقيقها، ولذا بكونك مدير تنفيذي أو مسؤول الموارد البشرية، يفضل أن يكون بابك مفتوحاً للجميع، والسماح للجميع بالتعبير عن مشاعرهم وإيصال شكواهم، وكذلك يجب أن تتأكد من إيصال المعلومات والرسائل الهامة لكافة الموظفين دون استثناء.

تطوير مهارات الموظفين

عندما تحرص على إقامة دورات مستمرة للموظفين وتطوير مهاراتهم، سوف يزيد تقديهم لأنفسهم وانتمائهم للشركة، وهذا سوف يضفي مشاعر إيجابية على أجواء العمل.

الحرص على ترقية الشخص الكفء

الموظف الكفء، الذي يشعر بتقدير وتثمين لجهوده سواءً بالترقية أو زيادة الأجر، سوف يحرص بلا شك على تقديم المزيد، وستزداد ثقته بالشركة.

توفير التوازن بين العمل والحياة

قد لا يكون هذا التعبير دقيقاً جداً، ولكن هذا يعني احترام وقت الموظف بشكل عام، وعدم إجباره على العمل خارج أوقات الدوام، وكذلك عدم منحه إجازاته السنوية، بل يجب عليكم تشجيع الموظفين على تنظيم وقتهم، وأخذ إجازاتهم كاملة لكي يعودوا بروح وأفكار جديدة للعمل بعد الإجازة.

مسؤولية الموظف عن السعادة في العمل

سعادتك بيدك مقولة تنطبق أيضاً في العمل، لذا ننصحك باتباع هذه الطرق لتحسين حالتك النفسية في العمل: :

    • عدم وضع توقعات غير منطقية، بالنسبة لزيادة الأجر والترقيات.

    • القيام بعملك على أكمل وجه ما يزيد من تقدير الإدارة لك.

    • تحدي نفسك بإنجاز مهام صعبة وجديدة لكي تشعر بالإنجاز والتقدير.

    • اختر التوقيت والمكان المناسب لمصارحة مسؤولية عن أي مشكلة تواجهها في العمل.

    • ابتعد عن مقارنة نفسك بالآخرين، واعمل على تطوير نفسك.

    • ضع أهداف واضحة لمسيرتك المهنية، واعمل على تحقيقها خطوة خطوة.

    • شارك في الأنشطة والاجتماعات في المؤسسة التي تعمل لديها.

    • قم بإدارة وقتك لتجنب العمل خارج أوقات الدوام.

وفي الختام موضوع السعادة في العمل أمر نسبي، ولكن بالتعاون ووضع الأسس المنطقية والقابلة للتطبيق، يمكن فرض أجواء إيجابية في العمل تساعد على الإنجاز وتنعكس بشكل جيد على كل من الموظف وأصحاب العمل.

وإذا كنتم ترغبون بالتعرف أكثر عن هذا المفهوم، يمكنكم الاستماع إلى حلقة بودكاست تحت الهوا مع صبا عودة: السعادة في العمل هل هي وهم أم واقع يمكن تحقيقه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *